Explore
Online premiere of Dismantled: A Scientific Deconstruction of the Theory of Evolution
Watch for free here!
Also Available in:

مالذي قد يكون نوح عاينه عند الخروج من الفُلك؟

سدّ سبيلغا وعالم ما بعد الطوفان

بقلم:
قام بالترجمة: reasonofhope.com) Jack Kazanjyan)

exposed-road
الطريق المُعرَّض للغمر المائي، حيث كان الناس قادرين على السير عليه.

هل فكّرت في يومٍ من الأيام عن ماهية الأشياء التي قد يكون نوح عاينها عندما غادر الفُلك؟ هل هبط من جبل أرارات وحدد مكان موطنه القديم؟ هل كان بامكانه السير نزولاً عبر الجبل في مسالك مألوفة، أو زيارة قطعة ساحلية مميزة، أو تفقّد إحدى المعالم المعمارية المميزة لديه؟ بالطبع ان هذه المقترحات هي على سبيل الدُّعابة، حيث أنه لا يوجد أدنى احتمال بأن يكون هذا هو الحال! فالكتاب المقدس واضح تماماً فيما يتعلق بالآثار الاستثنائية والغمر الشامل الذي اشتمل عليه الطوفان العالمي (على سبيل المثال تكوين ٧: ١٩-٢٠).

المشكلة تكمن في أن معظم الناس، بما في ذلك العديد من المسيحيِّن، لا يمتلكون وجهة النظر الكتابية عن الطوفان. وذلك نظراً للصورة النمطية الكرتونية عن الفُلك الشبيه بحوض الاستحمام، كما أن بعض الأشخاص الذين يُعلّمون بشكل خاطئ أن الطوفان قد يكون حدَثاً محليّاً، ويتم بالغالب تجاهل مدى شدّته، وبدلاً من ذلك يَحضر في أذهان الناس للأسف صورة الطوفان الهادئ. الذي يتشابه إلى حد كبير مع صورة الماء المتدفق من الصنبور الذي يملأ حوض الاستحمام، أو النهر الذي يملأ حوض سدٍّ ما.

سدّ سبيلغا

كنتيجة لموجة الحر الأخيرة التي أصابت المملكة المتحدة، من يونيو إلى يوليو ٢٠١٨، تمكنت من مناقشة هذه المسألة بالذات في بلدي ايرلندا الشمالية. حيث كان من الممكن أن يتم من جديد معاينة جزء من التاريخ الذي غمر بمياه سد سبيلغا في جبال مورون الجميلة، وسرعان ما أصبح المكان نقطة لجذب السياح المحليين.1 غطّى الحوض الذي تم بناؤه خلف السد، بعد إتمام بناءه في الخمسينات، طريقاً وجسراً مألوفين في منطقة اسمها ”مرج الغزلان [Deer’s Meadow]“. يمتلئ حوض السد بنهر بان ، الذي هو أطول أنهار أيرلندا الشمالية، الذي ينبع من جبل موغ القريب، ويتدفق بشكل مباشر إلى حوض السد، ثم على بعد ٩٩ ميلاً (١٥٩ كم) أُخرى إلى البحر. إن المناخ الجافّ الاستثنائي قد تسبب بانخفاض مستوى المياه في الحوض بشكل كبير، مما أظهر الطريق والجسر القديمين الذين كانا مغموران بالماء. هذا يعني أن الطريق المكشوف حالياً يمكن أن يتم السير عليه لبضعة مئات من الأمتار، وينتهي بشكل مريب في وسط السّد.

مالذي قد يكون نوح عاينَه؟

exposed-road-behind-Spelga-dam
يمتد الطريق بشكل مخيف في وسط خزان المياه الاحتياطي لسد سبيلغا

مع أخذ الأمور السابقة بعين الاعتبار، هل عاين نوح وعائلته أيضاً جزءاً من التاريخ المغمور بعد خروجهم من الفُلك وانخفاض مستوى المياه؟ الإجابة هي بكل تأكيد ”لا“. إذ ان تدفق المياه من نهر بان، الذي تسبب بتشكل خزان مياه سدّ سبيلغا، والطوفان الذي غمر الأرض في وقت نوح كانا حدثان مختلفان بشكل واضح.

يحدِّثُنا الكتاب المقدس أنه، في بداية الطوفان، تفجَّرت ينابيع الغمر العظيم (تكوين ٧: ١١). حيث حدث نشاط تكتوني هائل في كتلة اليابسة الأصلية (التي ربما كانت قارَّة واحدة فقط، تكوين ١: ٩) ثم شكّلت العديد من الجزر القاريَّة (الأصغر) التي نعاينها. حيث أنتج هذا النشاط التكتوني البراكين الهائلة، والأعاصير العملاقة، بالإضافة إلى موجات ضخمة من المياه التي اجتاحت اليابسة.

  • إن مياه الطوفان لم ”تغمر الأرض“ بذات الطريقت التي يمتلئ بها حوض الاستحمام الخاص بك أو سدّ سبيلغا. فلا شكّ أن موجات المياه الضخمة (بما في ذلك موجات المدّ والجذر الهائلة وأمواج تسونامي) قد تسببت بإعادة تشكيل تضاريس الأرض بشكل كامل، وذلك من خلال تقطيع الصخور وتفكيكها في أحيان أُخرى، بالاضافة إلى اعادة وضع الرواسب القارية الحجم التي تحتوي على العدد الهائل من الأحافير الذي نعاينه في وقتنا الحاضر. إن أي طريق أو جسر من عالم ما قبل الطوفان مثل الموجود في سد سبيلغا، سيتم طمس معالمه بكل بساطة، ولن يمكن رؤيته أو السير عليه مرة أُخرى.
  • إن الكتاب المقدس كان واضحاً حين قال بأن المياه قد غطَّت وجه الأرض كلَّها (تكوين ٧: ١٩). وبعد ١٥٠ يوماً من الطوفان، سدّ الله نوافير الغمر العظيم وأُغلقت طاقات السماء وأجاز ريحاُ على الأرض فهدأت المياه وبدأت تنحدر (تكوين ٧: ٢٤- ٨: ٣). ويقدم لنا المزمور ١٠٤: ٨ المزيد من المعلومات حول هذه المرحلة من الطوفان، حيث يقول أن الجبال ارتفعت (مثل جبل ايفريست) والوديان انخفضت، ومياه الطوفان قد انتُهِرَت. ثم وضع الله حداً للمياه بحيث لا تتعداه ولا ترجع فتغطّي وجه الأرض من جديد ـ وهذا تقويض مهم لأي ادعاء بأن الطوفان كان محلّياً. خلال تلك الفترة من النشاط التكتوني الهائل تعرضت الكثير من الطبقات الرسوبية التي تشكلت حديثاً جرّاء الطوفان إلى عوامل الحتّ [التآكل]، حيث أن المياه قد هرعت خارجةً من القارّات. الأمر الذي ترك لنا العديد من المسطحات الزراعية التي نعاينها حالياً.
  • بعد أن دخل نوح وعائلته إلى الفلك، حيث بقوا هناك طوال مدة الطوفان الذي استمر أكثر من عام كامل. وخلال هذا الوقت، كان بإمكان الفلك أن يقطع مسافات كبيرة مبحراً على سطح مياه الطوفان، قبل أن يستقر على جبال أرارات. فكم كانت المسافة إلى المكان الذي دخل نوح وعائلته الفلك؟ بما أن العالم أدناهم كان يتغير بشكل كبير، فهم عاجزين عن معرفة تلك المسافة، ونحن كذلك. فلا يوجد في الكتاب المقدس إي إشارة إلى أن نوح أو أحد أفراد عائلته قد عاين بعد مغادرة الفلك أي معلم من المعالم السابقة للطوفان. إلا أن الأسماء التي كانت مستخدمة قبل الطوفان قد تم اعادة استخدامها في العالم ما بعد الطوفان. ونحن نرى هذا في مواضع عديدة من الكتاب المقدس. على سبيل المثال، نجد نهري دجلة والفرات وأرض كوش في تكوين ٢: ١٣-١٤، حيث تم اعادة استخدام تلك الأسماء بعد الطوفان. إلا أنها لم تكن هي ذات الأنهار أو الأراضي، حيث أنها بشكل مشابه لجنة عدن، قد دُفِنَت تحت طبقات كثيرة من الصخور الرسوبية التي تحتوي على الأحافير. تم ببساطة إعادة استخدام الأسماء ذاتها من الشعوب التي عاشت بعد الطوفان الذين كانوا قد سمعوها من نوح وعائلته. وهذا كان هو الحال في القرن الثامن عشر والتاسع عشر حين هاجر الكثيرون من أيرلندا إلى أمريكا الشمالية. على سبيل المثال، بلفسات هي عاصمة أيرلندا الشمالية، ونجد خمسة مواقع على الأقل تحمل ذات الإسم.2

تاريخ الطوفان هو التاريخ الحقيقي

exposed-bridge
الجسر المكشوف

في الوقت الذي لا تزال فيه قصة طوفان سفر التكوين واحدة من أكثر أجزاء الكتاب المقدس تعرضاً للهجوم الْيَوْمَ، فإن الرواسب التي خلّفها، والمحتوية على ملايين الأحافير التي تعرضت للدفن بطريقة سريعة، إنما هي دليل مذهل على تاريخيّتها. إن طوفان سفر التكوين كان ذا أبعاد هائلة، فهو لا يشبه أي شيء قد تمت معاينته منذ ذلك الحين، لأنه قد أزال كل أثر للحياة التي وُجِدَت على الأرض قبل الطوفان.

إنها أيضاً شهادة رائعة على نعمة الله، وكيف أنه أعدَّ سبيلاً لنوح وعائلته لينجوا خلال الطوفان (الدينونة)، وأن يخلصوا، وأنه لم ينساهم أبداً (تكوين ٨: ١). وبنفس الطريقة، أعد الله لنا سبيلاً لكيما نخلص من خلال ابنه يسوع المسيح، الذي أُرسل للموت على الصليب، حتى يكون لنا خلاص من الدينونة القريبة.

مراجع

  1. McDowell, I., Heatwave reveals submerged Mourne history at Spelga Dam, bbc.com, 11 July 2018. عودة إلى النص.
  2. Langan, S., How many places named Belfast are there in the US? Irishcentral.com, 24 August 2016. عودة إلى النص.