Explore
Also Available in:

أطباء بلا حدود

الإجهاض الدوائي في المملكة المتحدة وأفريقيا وعبر الحدود

بقلم:
قام بالترجمة: reasonofhope.com) Jack Kazanjyan)

15102-ultrasound-scans
صورة مسح بالأمواج فوق الصوتية تُظهر جنيناً في الرحم

”بدايةً لا تتسبب بالأذى“ هذه الكلمات أو مايماثلها هي جزء من قَسَمِ أبقراط الذي يؤدّيه بعض الأطباء.1 من الواضح أنَّه أمر صالحٌ أن يتعهد الأطباء بذلك. ولكن للأسف، لا يتم تطبيق هذا الأمر بشكل دائم.

إن منظمة أطباء بلا حدود (Medecins Sans Frontieres MSF) هي منظمة إنسانية، طبية، دولية مستقلة. وهي دون شك، تقوم بتأدية عملٍ جيّد في مختلف المجالات. إن البند الأول من مبادئ شانتيلّي (أو شانتييه) ينص على ما يلي: ”تأسست منظمة أطباء بلا حدود للمساهمة في حماية الحياة وتخفيف المعاناة وذلك احتراماً لكرامة الإنسان.“2 على الرغم من ذلك فإن موقف المنظمة من الإجهاض يبيّن أنهم لا يهتمون إلا بحماية الحياة خارج الرحم.3 تقوم منظمة أطباء بلا حدود بالتشجيع على الإجهاض حتى في المناطق التي لا تريد غالبية النساء فيها أمراً مماثلاً، كما هو الحال في أجزاء من أفريقيا حيث يتم تقييم وتثمين الخصوبة وامتلاك العديد من الأولاد.4

هل هي قضية تتعلق بالسلامة؟

في مناطق العالم الثالث هذه، يوجد احتياجات طبيّة أساسية ومُلحّة - والإجهاض ليس حاجةً طبية ملحّة.5 على سبيل المثال، أليس من الأجدى أن يتم استثمار الموارد المالية والبشرية في مكافحة معدل الوفيات المرتفع في العديد من الدول الأفريقية؟ ولكن عوضاً عن ذلك وتحت شعار مكافحة الإجهاض غير الآمن، تحاول منظمة أطباء بلا حدود أن تجعله آمناً.6 بالتوازي مع ما سبق، نجد أن منظمة الصحة العالمية تقول أن: ”الإجهاض هو آمن في حال تمَّ إجراؤه وفق الطريقة الموصى بها من منظمة الصحة العالمية…“.7

لكن الإجهاض ليس أمناً بأي شكل من الأشكال. إن الهدف من الإجهاض هو إنهاء حياة شخص واحد على الأقل - الطفل (أو الأطفال). غالباً ما يتعرض الشخص الآخر [المشارك في الإجهاض] - أي الأم - لصدمة عاطفية و/أو مضاعفات جسدية.8 الأمر المؤكد والمأساوي هو أن ما يزيد عن ”٢٢،٠٠٠ امرأة وفتاة يفقدن حياتهنَّ في كل عام بعد أن يقمن بعمليات إجهاض غير آمنة“،9 وما يقارب من ”٧ ملايين امرأة يدخلن إلى المستشفيات في كل عام في البلدان النامية، نتيجةً للإجهاض غير الآمن“.10 ماذا عن تقديرات عمليات الإجهاض المُستحثّ التي يتم اجراؤها في كل عام؟ (اقرأ مقالاً بعنوان: الأطفال المقتولين بشكل متعمد) لقد قمتُ في مقال سابق بتقديم تعريفٍ للقتل (الإجرام) بالشكل التالي:

هو القتل غير المشروع مع التعمد لإنسان على يد إنسان آخر.

إن اهتمام الله هو اهتمام عميق بقدسية الحياة الإنسانية، ومن الواجب علينا أن نقوم بالمثل. المشكلة هي أنَّه في العديد من الدول، قد تمَّ وضع قوانين تتعارض مع إرادة الخالق. على سبيل المثال، لا يُعتبر الإجهاض في هذه البلدان غير مشروع وذلك في حال تم الحصول على رأي ”مهني“ يؤيّده. وصل عدد ضحايا الإجهاض في العام ٢٠١٩ إلى ٥٦ مليون طفل ( في العام ٢٠٢٠ كان العدد الإجمالي ٤٢،٦ مليوناً)، وهو الأمر الذي يجعل من الإجهاض المٌسَبِّبَ الرئيسيّ للوفاة في جميع أنحاء العالم.12،11

إن الطفل غير المولود هو إنسان دون أدنى شك. (انظر المزمور ١٣٩: ١٣-١٦؛ ارمياء ١: ٤-٥). ٩٦٪ من الأساتذة في أقسام علوم الأحياء في أكثر من ألف قسم منتشر في جميع أرجاء أمريكا يؤكدون أن الحياة البشرية تبتدئ عند الإخصاب.13 على الرغم من ذلك فإن ٨٥٪ من أولئك الأشخاص هم من مؤيدي الإجهاض. هذا يعني أن الغالبية العظمى من الأساتذة الذين يوافقون على إجهاض أحد الأطفال يقرّون بمعرفتهم أن الإجهاض هو إنهاءُ لحياة إنسان!

الأقراص الدوائية للإجهاض الذاتي (افعلها بنفسك ’DIY‘)

medical-abortion
الإجهاض الدوائي ليس مجرد ’تناول أقراص دوائية‘

إن الأقراص الدوائية للإجهاض (افعلها بنفسك ’DIY‘) - أي الإجهاض الدوائي - تختلف عن الإجهاض الجراحي. بشكل مختصر، إن الإجهاض الدوائي يتكون من نوعين مختلفين من الأدوية التي تسعى إلى إنهاء الحمل بشكل فعّال، أي إنهاء الطفل. أصبح الحصول على هذه الأقراص الدوائية ممكنا في بعض البلدان من خلال الطلب الهاتفي خلال فترة انتشار وباء كوفيد-١٩ وذلك بعد إجراء محادثة هاتفية. من المفترض أن يكون هدف هذا الإجراء هو منع الأشخاص من التنقل إلى العيادات الطبية، لذلك يمكن للنساء الحوامل أن يقمن بالإجهاض في منازلهنَّ. في المملكة المتحدة (يُفترض) أن إعطاء هذه الأقراص الدوائية مشروط بأن تكون فترة الحمل أقل من عشرة أسابيع - أي خلال الربع الأول من مدة الحمل الطبيعية.

ينص الموقع الإلكتروني الخاص بطريقة استخدام الأقراص الدوائية للإجهاض على أنَّه ”في البلدان التي لا يتم فيها تقييد الإجهاض، يوصي معظم الأطباء باستخدام أدوية الميفيبريستون (mifepristone) والميزوبروستول (misoprostol) خلال الأسابيع الأحد عشر الأولى من الحمل“ ويدّعي أيضاً أنّ ”الإجهاض باستخدام الأقراص [الدوائية] هو آمن لكي يتم استخدامه من النساء بمفردهنَّ“.15،14 على الرغم من المزاعم بأنَّ هذا الإجراء هو ”أحد أكثر الإجراءات الطبية أماناً“، فإن الموقع ذاته يُحذر من أن تناول هذه الأقراص الدوائية قد يكون ضارّاً للأطفال الرضّع، وأنك ”يجب أن تمتلك المقدرة على الوصول إلى هناك [أي إلى أقرب مركز طوارئ طبي يعمل على مدار الساعة] خلال ساعة واحدة أو أقل“. ثم يُنصح الأشخاص الذين يواجهون مواقف غير مستقرة (بسبب الإجهاض غير القانوني في بلادهم) أن يكذبوا على الطبيب المناوب وذلك باستخدام إحدى الحجج التالية:

  • ”أنا لست واثقة مما يحدث. لقد بدأت أنزف للتو.
  • أنا أنزف، لكن الأمر مختلف عن الشعور الإعتيادي المرافق لدورتي الشهرية.
  • لقد ابتدأت أنزف بشكل مفاجئ وأخشى أن يكون هنالك خطب ما“.

من المثير للسخرية كيف أن منظمة أطباء بلا حدود يفتخرون بأنفسهم باستخدام تصريحات مثل: ”سوف لن يتمّ إسكاتنا. نحن نقوم بمشاركة الحقائق.“؛ لكن يجب على القارئ أن يشير إلى موقعهم الإلكتروني حيث يُنصح المرضى (في ظل بعض الظروف) بعدم قول الحقيقة.6 كما أنهم يذكرون بشكل خاطئ أن الإجهاض الدوائي (DIY) لا يتسبب بمشاكل مرتبطة بالصحة العقلية (لكن يجب عليهم أن يتحدثوا مع ”صوفي“ - انظر أدناه).

حقائق مزعجة

ما هي الظروف التي تدفع بالأشخاص إلى الإجهاض؟ إليكم ستة أسباب قد تم تقديمها في الولايات المتحدة:16

النسبة المئوية للنساء. السبب الرئيسي الذي يقف وراء اختيار الإجهاض.
٢٥,٥ ٪ المرأة تود أن تقوم بتأجيل ولادة الأولاد.
٢١,٣٪ المرأة لا تستطيع أن تتكفل بطفل.
١٤,١٪ المرأة لديها مشاكل في العلاقة الشخصية أو أن الشريك لا يريد الحمل.
١٢,٢٪ المرأة لاتزال يافعة؛ أحد الوالدين (أو كلاهما) أو شخص آخر يمانع الحمل.
١٠,٨٪ ولادة طفل سوف تتسبب لها بمشاكل في دراستها أو وظيفتها.
٧,٩% المرأة لا تريد المزيد من الأولاد.

على الرغم من أن الجدول المرفق أعلاه يقدم احصائيات خاصة بالولايات المتحدة (قد يتم تقديم أسباب مختلفة في أماكن أُخرى من العالم)، إلا أنَّه من الصعب التوصل إلى سبب يعتقد مؤيدوا الإجهاض أنَّه غير مقبول. على سبيل المثال، مالذي تعتقده حيال شخص يقول ”لا أريد أن أكون حاملاً خلال فترة الإجازة؟“17

خلال الفترة التي يتم فيها توفير الأقراص الدوائية للإجهاض (افعلها بنفسك DIY) عبر الهاتف في المملكة المتحدة، قامت ”عميلة سرية“18 بالإتصال بمزود هذه الأقراص الدوائية للحصول على بعضٍ منها لنفسها (في هذه القضية تم الإتصال بالخدمة الإستشارية البريطانية الخاصة بالحمل- BPAS). في الحوار الذي تم اجراؤه مع المرأة ’الحامل‘، أجاب المستشار على السبب الذي سبق تقديمه ”إن أيّ عذرٍ تقومين بتقديمه هو عذر مقبول بشكل دائم… ولكن يجب عليّ أن أُرفق ما تقولينه لسبب قانونيّ، إنَّ أي سبب بخلاف جنس الطفل هو مسببٌ صالح بالنسبة لنا.“ (سيتم تقديم المزيد من النقاش بخصوص جنس الطفل في القسم التالي). لقد تمَّ وضع ”السبب“ القانوني المُرفق بالطلب على النحو التالي: ”يبدو لي أنَّ السبب القانوني الذي تقومين بتقديمه يُختصر إلى أنَّك من الناحية العاطفية غير مستعدة للحمل في الوقت الراهن“. إن عدم الملائمة ليس هو العذر الوحيد للحصول على الإجهاض (انظر الجدول المرفق أعلاه)؛ من الصعب أن يتم إنكار جانب تحسين النسل (سيتم مناقشته بشكل أوسع في القسم التالي).

’إلغاءاتأُخرى

على الرغم من أن الخدمة الإستشارية البريطانية للحمل BPAS لا تسمح بالإجهاض على أساس جنس الطفل، إلا أن الأمر مختلف في الصين.19 إن هذه الممارسات تتسبب بالمآزق لبعض الناشطات النسويات، ذلك لأنهن قد يدّعين أن النساء والفتيات يجب أن يحصلن على الحق في اختيار مصير أطفالهن غير المولودين. لكن في الصين يتم إجهاض الإناث أكثر من الذكور (على الرغم من أن هذا الأمر قد يتغير الآن وذلك لأن سياسة ’طفل واحد لكل عائلة‘ لم تعد مطبقة بالقوة). في العام ٢٠٠١، كانت نسبة الذكور إلى الإناث تبلغ ١.١٧، أي أنها أعلى من المتوقع بنسبة ١٧٪.20 على الرغم من أن هذا الأمر غير قانوني، إلا أنَّه قد تمَّ إجهاض الإناث أكثر من الذكور.21

ليس جنس الطفل وحده هو ما يمكن معرفته قبل الولادة. من الممكن أيضاً معرفة ما إذا كان الطفل مصاباً بمتلازمة داون. ومن الصادم معرفة أن ٩٢٪ من هؤلاء الأشخاص يتم إجهاضهم في كل عام في انكلترا وويلز.22

النتائج السلبية للإجهاض الدوائي (افعلها بنفسك DIY)

mentally-effected
تواجه الكثير من النساء آثاراً عقلية بعد الإجهاض

كانت صوفي (وهو اسم مستعار) قد احتاجت إلى عملية طارئة بعد أن تناولت الأقراص الدوائية للإجهاض (افعلها بنفسك DIY) في المنزل.23 إنها ليست وحيدةً في هذا؛ إن ما نسبته ٢٪ من النساء اللاتي تناولن الأقراص الدوائية للإجهاض DIY كُنَّ قد عانين من مضاعفات.24 إن هذه ليست مُجرد أقراص دوائية. على الرغم من أنها كانت ممرضة، لم تكن ”صوفي“ على دراية بالمسار الذي كانت قد اختارت أن تسلكه:

”الأمر بحسب تجربتي، هو أننا لا نُعطي المرأة خياراً. الخيار هو حين تقوم بإعطاء جميع الحقائق للمرأة، أنت تعاملها كإنسان ذكي وعاقل وتحترمها، وبالتالي فإنها تكون قادرةً على اتخاذ قراراً مستنيراً.

ولكنني لم أُعطى خياراً كاملاً. يوجد معلوماتٌ معيَّنةٌ لم يتم الكشف عنها لي مطلقاً - لقد احتجت للبحث عنها لاحقاً. وحين سألت عن السبب الذي من أجله لم يخبروني بها أبداً، قالوا لي: ’إن الأمر سيكون قاسياً على المرأة إن أخبرناها، إن الإختيار للتو هو صعب، سيكون أمراً فظاً أن نخوض في التفاصيل.‘ لكن هذا يعني أنك أعطيت نصف الحقائق فقط.

هل تعتقد حقاً بأن ذلك مقبول؟ [هل يجب] إبقاء النساء في الظلمة في سبيل أن يكون قرارهنَّ ’أسهل‘؟ إن هذا ليس خياراً فيما بعد، أليس كذلك؟“25

أضافت قائلة: ”حتى وإن كان الناس لا يرون هذا الأمر على أنَّه يمس الأخلاق، فإنَّه لايزال إخفاءً للحقيقة الكاملة،“ وأضافت لاحقاً ”أنا أريد من الناس أن يدركوا أننا لا نستطيع أن نأخذ بالمعلومات التي يقدمونها لنا في ظاهرها.“ وهي تدرك الآن ”لن أتمكن أبداً من مقابلة طفلي الأول لأنني لم أسمح للأمر بالحدوث.“

تحذير

إن موضوع الإجهاض هو موضوع عاطفي للغاية، ومن الواضح أن تعليم إرساليات الخلق العالمية CMI المبني على الكتاب المقدس هو مؤيد للحياة.26 لا يوجد موقف مُحايد. لقد سمعت البعض يقولون ”شخصياً، انا لن قوم بذلك“، ولكن هذا هروب من القضية. إن عبارة ”شخصياً، أن لن أقوم بسرقة مصرف“ لا تقدم رداً محايداً للسؤال القائل ”هل القيام بسرقة مصرف أمر جيد أم سيء؟“. إن ”صوفي“ قد قامت بتغيير نظرتها إلى حدٍّ ما ولكنها قالت في المقابلة التي أُجريت معها: ”يمكنني أن أقول أنني مع حرية الإختيار لأولئك الأشخاص الآخرين، أما بالنسبة لي، إنَّه أمر لن أقوم بفعله [مجدّداً]“. بكلمات أُخرى، فإنه وبصرف النظر عن محنتها المروعة، فإن رؤيتها للإجهاض لم تتغير ١٨٠ درجة.27

إن الإجابة ليست في جعل الإجهاض أكثر أماناً (كما قيل سابقاً، إن الإجهاض هو بكل تأكيد ليس آمناً بالنسبة للطفل)؛ لا، إن الإجهاض هو جريمة. عوضاَ عن ذلك، فلنقم بمساعدة كلٍّ من الأمهات والأطفال بأفضل ما نستطيع.

بالنسبة للكنيسة، إن هذا يعني عدم نبذ أي شخص قد أجرى عملية إجهاض أو فكر فيها. إنَّه من الممكن أن يتم احتضان الخاطئ دون اعتناق الخطيئة. لذلك اسمح للشخص الذي قد سبق وأجرى عملية إجهاض أن ينضم إليك، اسمح لتلك التي تمرّ بأوقات عصيبة وتفكر فيما إذا كانت ستحتفظ بطفلها أن تعانقك. إن يسوع قد قلب الموائد على ذوي البرّ الذاتي، لذلك فلنقم بقلب الطاولات على ما يتوقعه العالم من المسيحيين، وعوضاً عن ذلك فلنكن مثل يسوع.

مراجع

  1. لا يؤدي جميع الأطباء هذا القسم عينه، إذ أن البعض قد يؤدي قسماً مختلفاً أو لا يُقسِم أبداً. في كلتا الحالتين، يبدو الأمر بيّناً إن لم نقل بديهياً، أنَّ أيَّ شخصٍ يعمل في المجال الطبي يجب أن يتَّبِعَ هذه الكلمات البسيطة إلى أقصى درجات استطاعته. عودة إلى النص.
  2. See: Who are the medecins sans frontieres, association.msf.org/sites/default/files/documents/Principles%20Chantilly%20EN.pdf عودة إلى النص.
  3. قد يبدو الأمر كما لو أنه يتم استهداف منظمة أطباء بلا حدود بشكل خاصّ، إلا أن النفاق يمتد إلى ما هو أبعد من ذلك. عودة إلى النص.
  4. The Christian Institute, African women don’t want abortion, documentary reveals, Christian.org.uk, 15 March 2019. See a BBC interview (starting at 1:30) with Obianuju Ekeocha: Logan, A.B., Pro-Life African Woman Wrecks BBC News Anchor In Abortion Debate (REACTION), youtube.com, 18 July 2017. عودة إلى النص.
  5. إن حالة الحمل خارج الرحم هي من الحالات الطبية النادرة التي ينمو فيهاالطفل خارج الرحم ويجب أن يتم إزالته من أجل إنقاذ حياة المرأة، إن هذه ليست عملية إجهاض، وذلك لأن انتهاء حياة الطفل هو نتيجة ثانوية مؤسفة لعملية إنقاذ حياة الأم، وليس هي الهدف المرجو من الإجراء. بالطبع إن سمح التقدم الطبي المستقبلي بأن يتم إنقاذ هؤلاء الأطفال ،الذين يكونون مرغوبين بالعادة، فإننا سوف نكون شاكرين لله على ذلك. عودة إلى النص.
  6. MSF, Safe abortion access for all who need it, doctorswithoutborders.org, 23 January 2020. عودة إلى النص.
  7. WHO, Abortion: overview, who.int/health-topics/abortion#tab=tab_1, accessed 2 March 2021. عودة إلى النص.
  8. على الرغم من أن الأمر خارج نطاق هذه المقال، إلا أنه يجب الإشارة إلى أن الأب ليس بمنأى عن الإضطراب النفسي. عودة إلى النص.
  9. MSF, Unsafe abortion: a forgotten emergency, doctorswithoutborders.org, 7 March 2019. عودة إلى النص.
  10. WHO, Preventing unsafe abortion, who.int/news-room/fact-sheets/detail/preventing-unsafe-abortion, 25 September 2020. عودة إلى النص.
  11. SPUC news, 42.6 million abortions in 2020 – the leading cause of death worldwide, spuc.org.uk; accessed 18 February 2021. عودة إلى النص.
  12. Compare with CoViD-19 deaths from 23 January 2020 to 22 January 2021: 2,122,053. See www.worldometers.info/coronavirus/worldwide-graphs/#case-timeline. عودة إلى النص.
  13. Jacobs, S., I Asked Thousands of Biologists When Life Begins. The Answer Wasn’t Popular, quillette.com/2019/10/16/i-asked-thousands-of-biologists-when-life-begins-the-answer-wasnt-popular, 16 October 2019. عودة إلى النص.
  14. HowToUseAbortionPill, About medical abortion, howtouseabortionpill.org/about, accessed 5 March 2021. عودة إلى النص.
  15. تقوم جمعية الإجهاض (StiSAN) الهولندية بتقديم تحذيرات ضد استخدام هذا النوع من الأقراص الدوائية بعد ١٠ أسابيع. عودة إلى النص.
  16. Wikipedia, Abortion in the United States, wikipedia.org, accessed 2 March 2021. عودة إلى النص.
  17. Seriously, see: Christian Concern, Abortion for ‘any reason’ other than sex-selection, says BPAS, christianconcern.com, 28 July 2020. عودة إلى النص.
  18. إن هذه العميلة السرية هي شخص قد ادعت بأنها مهتمة بالخدمة أو بالمنتج الذي يتم تقديمه، وذلك لتقوم في وقت لاحق بتقديم ملاحظات إلى الشخص أو المؤسسة التي قامت بتوظيفه/ـها. فكر بالأمر كما لو أنَّه تحقيق سريّ. عودة إلى النص.
  19. Also New Zealand (see: Family First, Abortion Legislation Act 2020 – Here’s how extreme it is…, familyfirst.org.nz, accessed 2 March 2021., and for instance Australia’s Victoria (see: Sheehan, C., Qld abortion law will allow targeting girls, catholicweekly.com.au, 12 September 2018. عودة إلى النص.
  20. Hesketh, T., et al., The Effect of China’s One-Child Family Policy after 25 Years, NEJM 353(11):1171–1176, 15 September 2005. عودة إلى النص.
  21. بكلمات أُخرى، إن ما حدث في الممارسة العملية لا يعكس ما ينص عليه القانون. عودة إلى النص.
  22. The Christian Institute, World Down Syndrome Day: Standing with the 92 per cent, Christian.org.uk, 21 March 2016. عودة إلى النص.
  23. Swerling, G., Nurse criticises judges over ‘DIY abortion’ ruling after ‘excruciating pain’ requiring surgery, telegraph.co.uk, 13 October 2020. عودة إلى النص.
  24. 2% applies for 0–7 weeks, above that, the percentage increases, according to HowToUseAbortionPill, Medical Abortion with Pills Between 10-11 Weeks of Pregnancy, howtouseabortionpill.org/abortion-pill-between-10-and-11-weeks, accessed 2 March 2021. عودة إلى النص.
  25. Moffet, R., Home abortion: ‘I don’t want anyone to suffer like I did’, christianconcern.com, 19 February 2021. عودة إلى النص.
  26. إن كلّاً من المؤيدين والمعارضين للإجهاض قادرين على التمسك برؤيتهم لأنهم على قيد الحياة ليفعلوا ذلك. عودة إلى النص.
  27. Living Waters, 180, 180movie.com, accessed 2 March 2021. عودة إلى النص.

Readers’ comments

Comments are automatically closed 14 days after publication.